الأخبار
23/04/2019

انطلاق ملتقى «توطين النقل والبنية التحتية» في أبوظبي

بحضور سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل، عقد ملتقى التوطين في قطاعي النقل والبنية التحتية بإمارة أبوظبي، والذي نظمته دائرة النقل ودائرة التخطيط العمراني والبلديات بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، وبالتنسيق مع هيئة الموارد البشرية بمشاركة أهم الشركاء للدائرتين في القطاع الخاص.

، وذلك ضمن استراتيجية التوطين في القطاع الخاص بإمارة أبوظبي والرامية إلى بناء علاقات تعاون وشراكة استراتيجية لتوظيف وتطوير الكوادر الإماراتية. وقال سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس دائرة النقل:

«إن مؤسسات القطاع الخاص تعد شريكاً أساسياً ومكملاً للقطاع العام في دعم المسيرة التنموية الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي وتحقيق اقتصاد متنوع ومستدام، ومبادرة توظيف المواطنين في قطاعي النقل والبنية التحتية تصب في صميم هذه الشراكة وأبعاد الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي».

وأضاف سموه: «الملتقى مع شركائنا في القطاع الخاص يأتي انطلاقاً من رؤية القيادة الحكيمة بأن التعاون بين القطاعين العام والخاص هو السبيل الأنجح لتحقيق الأهداف التنموية.

حيث يعزز الملتقى التعاون في محورين أساسيين، تنمية المجتمع من خلال التوظيف، واستقطاب المواهب، ومحور تحفيز الأعمال من خلال الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص، لا سيما أن هذه الشراكة تسهم في توظيف الكوادر الإماراتية وتطوير قدرتها لتمكينها من العمل في كبرى الشركات الخاصة في القطاعات الاقتصادية المؤثرة في اقتصاد الإمارة».

ويعد القطاع الخاص في أبوظبي هو الخيار الاستراتيجي لتوفير فرص عمل للمواطنين الباحثين عن عمل، حيث يقل عدد المواطنين العاملين فيه مقارنة بحجم العمالة المتوفرة في القطاع، وتم البدء بوضع وتنفيذ خطة عمل لدعم توظيف المواطنين في القطاع الخاص في إمارة أبوظبي، وتمثلت هذه الخطة بتطوير مبادرة الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

ومن جانبه أكد فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، أن ملتقى التوطين في قطاعي النقل والبنية التحتية سيسهم في مشاركة الكوادر الفعالة والكفؤة في سوق العمل وحضورها فيه وبناء اقتصاد متكامل ومتوازنَ يمتاز بإنتاجيته العالية التي من شأنها أن تحقق لإمارة أبوظبي الريادة في الأعمال وتعزز مكانتها وتنافسيتها ضمن المؤشرات العالمية.

وأوضح أن الدائرة، ستعمل على تنظيم عدد من ورش العمل والاجتماعات مع مختلف شركائها الذين يقدر عددهم بأكثر من 80 شركة سيتم التنسيق معها، والسعي إلى الاستفادة من خبراتها بما يضمن تأهيل الكفاءات المواطنة، ويكفل انخراطها في تحقيق الأهداف الاستراتيجية الخاصة بقطاع النقل والبنية التحتية.

وتسعى المبادرة إلى المساهمة في تحقيق شراكة مؤسسية فاعلة بين القطاع الحكومي والخاص في أبوظبي لدعم تطوير رأس المال البشري الإماراتي في سوق العمل الخاص، وضمان استمرارية الأعمال في القطاعات الاقتصادية المستهدفة، ورفدها بالكوادر الإماراتية ذات الكفاءة، مما يساهم في توزيع القوى العاملة في قطاعات مختلفة وتسريع التحول إلى اقتصاد معرفي مستدام.

اهتمام

وإلى ذلك أكد سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية حرص واهتمام حكومة أبوظبي على تعزيز جهود توطين الكوادر المواطنة في قطاع النقل والتخزين والبنية التحتية، وذلك من خلال تعزيز الشراكة مع شركات القطاع الخاص بالاستفادة من المشاريع التنموية التي يجري تنفيذها في مناطق الإمارة الـ 3 أبوظبي والعين والظفرة.

وقال في تصريح له بمناسبة انعقاد ملتقى التوطين في قطاعي النقل والبنية التحتية بإمارة أبوظبي: «إن الملتقى يأتي في إطار تعزيز جهود الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي بالشراكة مع القطاع الخاص، لتفعيل مبادرات التوطين عبر تمكين الموارد البشرية المواطنة، من المساهمة في تعزيز أنشطة شركات القطاع الخاص في قطاع النقل والبنية التحتية وتوطينها، بما يعزز من الجهود الرامية الى تفعيل دور القطاع الخاص والمساهمة في تعزيز جهود التنويع الاقتصادي على مستوى الإمارة».

أخبار ذات صلة