01/01/2019

كلمة معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، بمناسبة احتفاء الإمارات العربية المتحدة بذكرى مرور 50 عاما على تولي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أولى مهامه في خدمة وطنه

الأحبابي: "لحظة تاريخية نقف فيها جميعًا وقفة تقدير واحترام لقائد بذل في سبيل تطور بلده وتقدمه كل غالٍ ونفيس ومهما قلنا لن نستطيع أن نُوفيه حقه"

أكد معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، أن احتفاء الإمارات العربية المتحدة اليوم بذكرى مرور 50 عامًا على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، أولى مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه يعتبر بمثابة لحظة تاريخية نقف فيها جميعًا وقفة تقدير واحترام لقائد بذل في سبيل تطور بلده وتقدمه كل غالٍ ونفيس ومهما قلنا لن نستطيع أن نُوفيه حقه.

وتابع قائلا: "إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، يمثل النموذج الملهم للنَّجاح والتَّفاني في خدمة الوطن؛ وهو نموذج يعكس في كل تَجلياته القيم التي قام عليها اتحاد الإمارات الذي وضع لبِناته وأُسسه الأولى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي ما نزال نراها في نهج سموه القائم على رؤية مستقبلية واضحة من شأنها ضمان تطور الإمارات على شتى الأصعدة، وفي جميع المجالات."

"كما أن نموذج سموه القيادي تَجسد من خلال عمله الوثيق والمستمر بالتنسيق مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وبقية حكام الإمارات، المبني على العلاقات الأخوية والتقدير والوفاء المتبادل؛ هذا النموذج القيادي يمثل مبعثا للفخر والاعتزاز لكل إماراتي، ويعد حافزا لأبناء الوطن جميعا من أجل بذل الجهد في خدمة وطننا الحبيب والمضي قدما به نحو أعلى المراتب."

وأعرب معاليه في سياق متصل عن شكره للقيادة الرشيدة التي غرست قيمة الوفاء والعمل من أجل أن يظل هذا الوطن شامخا عاليًا شأنه بين الأمم والأوطان، مَرفوعٌ رأسه في ميادين الحق والواجب والتقدم؛ وجعلت من الإمارات نموذجا للنجاح، شكرا لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي يمثل مدرسة فريدة في الإبداع والابتكار استطاعت أن تحدث طفرة نوعية في مناحي الحياة المختلفة طيلة 50 عامًا من البذل والعطاء.

أخبار ذات صلة