العلم الازرق

برنامج العلم الأزرق هو برنامج مميز, تطوع بيئي للشواطئ والمراسي. العلم الأزرق هو علامة جودة المتعارف عليها عالميا.

تُعطى علامه العلم الأزرق للشواطئ والمراسي التي تنطبق عليهم المعايير الدولية في مجال التربية والمعلومات، جودة المياه، السلامة وخدمات إدارة البيئة. العلم الأزرق علامة من التميز التي يعترف بها المجتمع حول السياح والشواطئ والمهنيين ويمكن أن تساعد في تشجيع السياحة على الشاطئ أو المرسى.

الغرض من العلم الأزرق هو زيادة الوعي البيئي بين مستخدمي الشواطئ المجتمعات المحلية التي تقطن بالقرب من الشواطئ ومديرو المناطق الساحلية، وتشجيع إدارة بيئية صحيحة. المعايير حددت للعمل جنبا إلى جنب مع ممثلي جميع أصحاب المصلحة سوية في مكاتب الوزارات الحكومية, السلطات المحلية والمجتمعات المحلية.

في مجالات التربية والمعلومات فعلى الشاطئ أن يزود متنوع من الفعاليات التربوية للمجتمع الذي يعيش بقرب الشاطئ ويعطيه كم كافي من المعلومات عن النظم البيئية المتواجدة في الشاطئ وبقربه, الخدمات المتوفرة في الشاطئ كما قوانين التصرف في الشاطئ.

في مجال جودة المياه فعلى الشاطئ الامتثال لكل الطلبات بما يتعلق بجوده مياه السباحة, من الناحية الكيميائية والفيزيائية. إضافة الع ذلك فيجب الامتثال في أخذ عينات من المياه على الأقل ٥ مرات في الموسم.

في مجال الإدارة البيئية فعلى الشاطئ الامتثال للطلبات التالية: تجميع النفايات واستحداثها, منع دخول المركبات الى الشاطئ, منع المبيت الغير مرخص في الشواطئ, ومراقبة ومنع دخول الحيوانات الى الشواطئ.

من ناحية الأمان والخدمات فعلى الشاطئ المحافظة على المنشآت المتواجدة عليه, عدد المنقذين وأجهزة النقاذ الملائمة واللازمة, برنامج جاهز لحالات الطوارئ من تلوث خطير, المحافظة على القانون, دخول للمعاقين (على الأقل مدخل واحد في كل سلطة) ومياه شرب نقية وفي متناول اليد

تم منح شواطئ أبوظبي حق رفع راية "العلم الأزرق" للشواطئ والمراسي كأول عاصمة في منطقة الخليج العربي تحقق جميع معايير هذا البرنامج الدولي. حيث يوفر شاطئ كورنيش أبوظبي  والبطين العام و شاطئ السيدات المعايير الدولية المطلوب تحقيقها في مجال تنظيم الشواطئ وخاصة معلومات التثقيف البيئي وجودة المياه والإدارة البيئية والسلامة والخدمات وتجهيزات الراحة وتوفير معدات الوقاية للمرتادين.

ويعتبر برنامج "العلم الأزرق" الذي انطلق عام 1987، علامة ايكولوجية طوعية، ويحظى باعتراف وتوثيق من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP ومنظمة السياحة العالمية UNWTO، ويتم تطبيقيه في ما يزيد عن 3550 شاطئاً ومرسى في اكثر من 40 دولة حول العالم. وبهذا تصبح أبوظبي أول عاصمة عربية في منطقة الخليج العربي تنضم إلى هذا البرنامج، وتمنح العلم الأزرق.

المعايير التي تمنح حق رفع "العلم الأزرق" على أساسها تتضمن 32 مقاساً في معلومات التثقيف البيئي، وجودة المياه، والإدارة البيئية والسلامة العامة والخدمات. وقد تم العمل بحرص لجعل شواطئ أبوظبي تحظى بالاعتراف العالمي. فسكان هذه المدينة الرائعة اعتادوا دوماً على الأمان والبيئة النظيفة لأولادهم كما اعتادوا على راحةالبال في ظل دولة ترعى حياتهم اليومية باهتمام.

وقد تم منح الاعتماد من جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة المنسق الوطني في دولة الإمارات لبرنامج "العلم الأزرق" الذي يتم منحه لمدة موسم واحد ويهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة للشواطئ والمراسي.